بسبب عدم تصويتهم رئيس جماعة اكرفاون يتسبب في وفاة جنين و العامل في دار غفلون

بسبب عدم تصويتهم رئيس جماعة اكرفاون يتسبب في وفاة جنين و العامل في دار غفلون
15942269_1724954637530899_1966558421_n
كتب: آخر تحديث:

عرف دوار ”كاحي” من هذا الأسبوع زوال يوم التلاثاء حالة ولادة تتطلب نقل إمرأة من الدوار المذكور نحو مستشفى محمد السادس. و بعدما كانت الحالة بأمس الحاجة إلى الإسعافات الأولية بسبب صراخها الغير طبيعي .اتصل زوج المرأة الحامل مباشرة لرئيس جماعة إكرفروان الذي أجاب بكل برودة بأن سيارة الإسعاف غير موجودة بمقر الجماعة. وحسب شهود كانوا قرب مقر الجماعة زوال التلاثاء أكدوا أنها موجودة وبعد تكثيف الإتصالات قام الرئيس بغلق خط الهاتف ليجيب المجيب الآلي ما اعتبر خطءا فادحا و تقصير من المسؤول الأول عن حل مشاكل الساكنة و التي ضمنها مثل هذه الحالة الطارئة و التي يعتبر فيها الرئيس المسؤول الاول عن وفات الجنين بعد العملية القيصرية.

اذ بعد ما أغلق الرئيس هاتفه أصبح الزوج في حالة هستيرية غير مركز وغير قادر على إستيعاب مايحدث أمامه وزوجته تتألم وتصرخ أمام أعينه ليقوم بمجموعة من الإتصالات باصدقائه و معارفه حتى استجاب أحدهم و نقلها بسيارته و التي طبعا لا تتوفر على وسائل الاسعاف و لولا هذا التذخل العشوائي لفقدت الزوجة حياتها,

هذه الاخيرة التي لازالت في غرفة العناية المركزة بعد العملية القيصرية. ولا زال زوجها تحت هول الصدمة و عدم قدرته على استيعاب ردة الفعل العقلبية اتجاه الساكنة التي لم تصوت له خلال الاستحقاقات الاخيرة و التي وصلت حد عدم مساعدة شخص في حالة خطر و هو الامر الذي يعاقب عليه القانون المغربي اشد العقوبات , فمتى يتذكر عامل اقليم الحوز هذه المنطقة المحرومة المعرضة لاشد الحصار و متى يتذكر القائمون على الوضع ضرورة توفر مستوصف صحي و دار للولادة هذا ان كتن فعلا هناك قائمون على الوضع بالمنطقة ام انها لا زالت تعيش في دار السيبة و ان رئيس الجماعة هو الامر الناهي في اقطاعية اكرفاون
ليسجل تاريخ جماعة إكرفروان ببداية القرن الواحد والعشرين و بداية 2017 يبين عدد من الإختلالات منها إنعدام الصحة أو مستوصف الولادة بثراب الجماعة مما يجعل جماعة اكرفروان تعيش سنوات من القرون الوسطى في غياب المسؤولية خصوصا في الوقت الراهن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *