الادارة الجهوية للصحة تتهرب من الحوار مع المنظمة الديمقراطية للشغل

الادارة الجهوية للصحة تتهرب من الحوار مع المنظمة الديمقراطية للشغل
IMG-20180118-WA0017

كما كان متوقعا لبت أطر المنظمة الديمقراطية للشغل نداء النضال لتلتحق جميعا بوقفة المديرية الجهوية للصحة و كلها ثقة و أمل في أن تصل إلى القيام بدورها في تنوير الرأي العام و مسؤولي وزارة الصحة و المسؤولين الترابيين حول الوضعية الراهنة للتسيير و التي كان من نتائجها صعوبة الولوج إلى الخدمات الصحية و تدني مؤشرات التنمية الصحية بالجهة , و ما واكب ذلك من معاناة للشغيلة الصحية بكل فئاتها حيث أصبحت في المواجهة المباشرة مع المرتفقين بشكل يومي , زد على ذلك غياب الاهتمام لدى المدير الجهوي بتطبيق سياسة الدولة الرامية إلى تسهيل ولوج المواطنين إلى الخدمات الصحية كما ينص عليه دستور البلاد و الاستراتيجية الوطنية للصحة في كل مراحلها .
و تأتي الوقفة اليوم لتضع حدا لمزاعم المدير الجهوي حول التسيير الذي أصبح يتم بالتمني و البهرجة و ليس المنجزات و الأفعال , حيث راسلت المنظمة الديمقراطية للصحة الإدارة الجهوية قصد فتح باب الحوار لمدارسة كل الملفات التي تهم الموظفين و ترفع من جودة الخدمات المقدمة للمرتفقين , و حتى تاريخ هذه الوقفة فان الحوار لم يتم بعد نظرا لعدم استعداد الإدارة الجهوية لتدبير الحوار الاجتماعي مع المنظمة .
و مما أكد عدم صدقية المدير الجهوي في التعامل مع نقابتنا انه أقدم على تغليط الرأي العام الصحفي و الإداري مدعيا عدم استكمال النقابة لملفها القانوني , متناسيا أن السلطات المحلية هي من رخص لوقفتنا الاحتجاجية , و كأنه يريد التدخل في اختصاصات السلطة المحلية أيضا ليملي عليها أجندته غير القانونية .
و بالمناسبة و تنويرا للرأي العام نضع أمامكم هذه المعطيات غير القابلة للتأويل :
1 – بتاريخ 19/11/2017 اشرف الأخ علي لطفي الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل على الجمع العام لتجديد المكاتب النقابية للمنظمة الديمقراطية للصحة بمعية الكاتب الجهوي للمنظمة الأخ العربي بوقنطير .
2 – بتاريخ 23/11/2017 توصلت المنظمة بوصولات الإيداع القانونية لمكاتبها الصحية من طرف السيد رئيس الملحقة الإدارية جامع الفنا تحت أرقام 1127-1128-1129-1130 .
3 – بتاريخ 24/11/2017 توصلت المديرية الجهوية للصحة بالملف القانوني للمكاتب النقابية و أشرت على تسلمه .
3 – بتاريخ 12/12/2017 توصلت المديرية الجهوية للصحة بطلب لقاء مع المكتب النقابي و أشرت على تسلمه .
4 – بتاريخ08/01/2018 توصلت المديرية الجهوية للصحة بارسالية تذكير بخصوص الملف المطلبي الموضوع لديها لعقد جلسة الحوار و أشرت على تسلمه أيضا .
5 – و للعلم فان مكاتب المنظمة بقطاع الصحة يتم التعامل معها بشكل طبيعي جدا من طرف الوزارة و كل مندوبيها بجميع أقاليم جهة مراكش – أسفي , و تم عقد جلسات للحوار مع مناضلينا في هذا الإطار .
6 – إن بيان المكتب الوطني الداعم لوقفة 18/01/2018 لهو دليل على الانخراط المركزي في معركة تصحيح مسار التسيير بمنظومة الصحة بهذه الجهة .
إذن لم يبق للمدير الجهوي إلا افتعال التغليط سياسة لعلها تمكنه من تفادي ما تعده له المنظمة من جدية و حزم و إصرار على متابعة قضايا الصحة مع إدارته , فيما يخص اختلالات المنظومة الصحية و سوء تدبير الموارد البشرية و التنقيلات المشبوهة و التعتيم على الصفقات العمومية و إهمال المؤسسات الصحية و إلغاء دور المستوى الثاني ضدا على الخارطة الصحية و تكريس الريع و المحسوبية , مما أفقد الموظف الثقة في الإدارة التي تحفز قلة من الموظفين وتهمش باقي الكفاءات.
و أمام كل ما سبق فان المنظمة الديمقراطية للشغل سوف تستمر في برنامجها النضالي التصاعدي و الذي من خلاله سيتم إعلان المحطة القادمة ما لم تستجب الإدارة الصحية لمطالبنا العادلة في الحوار و تدبير قضايا المنظومة بشكل تشاركي مع الفاعل النقابي . عاشت المنظمة الديمقراطية للصحة مدافعة عن القضايا العادلة .